السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا طلب طب بشري تخرجت هذه السنة والحمد لله

ولكن لدي سؤال بات طويلا يحيرني بالنسبة لمضادات الفيروسات والمضادات الحيوية…
فطوال فترة دراستي في الطب البشري كنت الاحظ ان العديد من الامراض يكون المسبب فيها فيروس معين والامثلة كثيرة على ذلك وعندما نأتي للعلاج ترى انه يتصدره المضادات الحيوية ومن خلال الممارسة السريرية رأيت ان كل الاطباء تقريبا متفقون على هذا المبدأ في العلاج ونادرا جدا ماتوصف مضادات الفيروسات.

وعمليا نطرح السؤال التالي :
إذا كان السبب هو فيروسي فلماذا لانبدأ بمضادات الفيروسات يعني مثلا \”الكريب او الانفلونزا\”.

نعم هناك العديد من الامراض تتشارك فيها الاسباب بين هذا وذاك ولكن حينما يكون السبب جليا هو فيروس معين فلماذا لانستخدم مضادات الفيروسات في الممارسة السريرية كثيرا بل نرى ان الصادات دائما تستخدم بداعي او بلاداعي لاستخدامها؟
أنا شخصيا قمت بوصف مضاد فيروسي لبعض مرضى التهابات البلعوم والتي نعرف ان النسبة الكبرى ناتجة عن التهاب بلعوم فيروسي السبب مثل الانفلونزا ونظائر الانفلونزا وكانت النتائج جيدة

فهل يمكن الاستمرار بهذا الشكل ام انني على خطأ أرجو الافادة
وشكرا