السلام عليكم
انا سيدة 33 عام متزوجة و لي 3 أبناء. تحدث لي حالات ذعر (خفقان قلب – تعرق – ضيق تنفس – برودة و تنميل بالأطراف – إختلال أعصاب الأطراف و أحيانا إغماءمع نهجان ) حال التعرض لأي موقف إنفعالي او خوف شديد على أحد أبنائي مثلا و لكن بنسب مختلفة.أول مرة أصبت بها عام 1994 و أغمي علي فعلا و تكررت بعدها بشكل مختلف و لكن منذ عامين أصبت بها بشكر كبير و أغمي علي (مع نهجان متسارع).

المشكلة أنني تعرضت هذا الأسبوع مرتين لنفس الأعراض بدون أي سبب و لا أي مجهود أو إنفعال و في الحالتين كنت بعد تناول الطعام بحوالي نصف ساعة و بدون اي مقدمات شعرت بدوار مفاجئ أعقبه خفقان القلب و الأعراض السابقة الذكر بدون إغماء.

حللت سكر كانت النسبة 130 تقريبا بعد الأكل بحوالي 2 ساعتين.
الضغط كان طبيعي . إستشرت طبيب فأعطاني حبوب لمنع الدوار و لتيسير وصول الأوكسوجين للمخ. بعد يومين (اليوم) لازمني صداع فظيع منذ الظهيرةمع بعض الأعراض و لكن بصورة أخف حدة.

التاريخ المرضي : – أعاني من إرتخاء بسيط جدا في الصمام الميترالي مع إرتجاع بسيط جدا حسب رأي الأطباء. لم أشعر به إلا في حالات الحمل و الأنيميا سابقا و لم يعره أي طبيب أهمية سابقا.

– أصبت منذ 7 سنوات بحالة من الكحة المصحوبة بضيق التنفس لمدة تجاوزت الشهر. و تكررت مرة أخرى بعدها بعامين و لا تجدي معها العلاجات الشائعة لتوسيع الشعب حيث تزيد من حالة الخفقان القلبي. أحاول منذ ذلك الوقت ألا أصاب بالبرد.

مؤخرا أعاني من أسلام في باطن القدم و في نفس اليوم الذي بدأت فيه حالة الدوار و الخفقان ظهر تجمع دموي في كعب قدمي (هل هناك علاقة؟)

أرجو أن تفيدوني : ما أسباب حدوث هذه الأعراض مرة أخرى بدون أي سبب؟
أرجو ان تنصحوني هل كل ما ذكرت يدل على مشكلة ما؟
هل هناك فحوصات مطلوبة (تحاليل أو أشعات) لأدرك شيءما ؟
هل هناك اي نصائح للوقاية من تكرار هذه الأزمات ؟

عبارات بحث متعلقة: